أخر الاخبار

الارجنتين الي نهائي المونديال

 




قاد ليونيل ميسي منتخب الأرجنتين الى نهائي كأس العالم لكرة القدم للمرة السادسة في تاريخه، وذلك بفوزه على نظيره الكرواتي وصيف 2018 بنتيجة كبيرة 3-صفر، الثلاثاء على ملعب لوسيل في نصف نهائي النسخة الـ22 المقامة في قطر.

وبمؤازرة حشد كبير من الجمهور الأرجنتيني ما جعل رجال ليونيل سكالوني يشعرون كأنهم يلعبون على أرضهم في ملعب بلغ عدد الحاضرين فيه 88996 متفرجاً، حسم "المضيف" اللقاء في الشوط الأول بفضل هدفي ميسي (34 من ركلة جزاء) وخوليان ألفاريس (39) الذي قضى على أي أمل للكروات بالعودة بتسجيله الهدف الثالث أيضاً بتمريرة من قائده ميسي (69).

وعاد الطرفان بالذاكرة الى مونديال 2018 حين تواجها في دور المجموعات، ووقتها حققت كرواتيا فوزاً بثلاثية نظيفة على العملاق الأميركي الجنوبي بثلاثية نظيفة




وبتلك النتيجة تأهل منتخب الأرجنتين إلى نهائي كأس العالم 2022، وينتظر الفائز من مباراة المغرب ضد فرنسا، والتي ستقام غدًا الأربعاء.

وكان منتخب الأرجنتين تأهل إلى دور نصف النهائي، بعد الفوز على منتخب هولندا بركلات الترجيح، بينما تأهل منتخب كرواتيا إلى الدور ذاته، بعد الإطاحة  بالسامبا بركلات الترجيح أيضًا.

وكان رفاق القائد لوكا مودريتش قد قدموا مسيرة مميزة واستثنائية للنسخة الثانية على التوالي وذلك بإخراج المرشح الأبرز “البرازيل” من الدور ربع النهائي.

في المقابل، تعد نسخة قطر 2022 هي البطولة الأخيرة ليونيل ميسي نظريًا وفقًا للعمر الحالي وموعد النسخة القادمة من كأس العالم



ميسي يعادل رقم ماتيوس

وبخوضه مباراته الخامسة والعشرين في النهائيات، عادل ميسي الرقم القياسي المسجل باسم الألماني لوثار ماتيوس (1982 و1986 و1990 و1994 و1998).

ومن جهتها، فشلت كرواتيا في معادلة إنجاز ألمانيا عام 2014 حين باتت أول بلد يفوز على الأرجنتين والبرازيل في نسخة واحدة، وفي أن تصبح رابع دولة أوروبية فقط تصل الى النهائي مرتين توالياً بعد إيطاليا (1934 و1938) وهولندا (1974 و1978) وألمانيا (1982 و1986 و1990)


وستكون فرنسا أمام فرصة تحقيق هذا الانجاز الأربعاء في حال فوزها على المغرب. وبدأ سكالوني اللقاء بإشراك لياندرو باريديس أساسياً، فيما بقي أنخل دي ماريا على مقاعد البدلاء.

وكان دي ماريا شارك في الدقيقة 112 من مباراة ربع النهائي ضد هولندا، وذلك بعد تعافيه من إصابة ابعدته عن لقاء أستراليا (2-1) في ثمن النهائي.

وفي ظل غياب ماركوس أكونيا وغونسالو مونتييل بسبب الإيقاف لتراكم الإنذارات، لجأ سكالوني الى نيكولاس تاليافيكو لتعويض الأول في التشكيلة الأساسية التي شهدت مشاركة لاعب الوسط باريديس على حساب المدافع ليساندرو مارتينيس مقارنة بمباراة هولندا

































حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-